كيم كارداشيان ‘تكاد تفقد صوابها ولا تدري ماذا تفعل’ مع كاني ويست: “وترغب بشدة” الحفاظ على زواجهما

كيم كارداشيان ‘تكاد تفقد صوابها ولا تدري ماذا تفعل’ مع كاني ويست: “وترغب بشدة” الحفاظ على زواجهما. بعد رحلة كاني ويست إلى البيت الأبيض وتصرفاته الغريبة، علم( نقاء تيوب)أن كيم كارداشيان لا تعرف كم لحظات محرجة أكثر يمكنها أن تتحمل! 

ليس من السهل لكونكِ متزوجة من كاني ويست البالغ من العمر 41 عاماً، وإذا لم يتغير شيء قريباً، فلن تضل كيم كارداشيان البالغة من العمر 37 عاماً متزوجة به لفترة أطول. مع  كاني الذي يتصرف بحماقة بينما كان يعانق دونالد ترامب البالغ من العمر 72 عاما وتحدث بشأن “السيطرة على العقل” على بيرسكوب، فإن كيم “ترغب بشدة الحفاظ على زواجها من كاني، لكنها في الحقيقة لا تعرف ماذا تفعل”، مصدر قريب من نجمة مواكبة عائلة كارداشيان يخبر حصرياً(العربية ). “إنها تخشى على صحة كاني والتأثير الذي قد يؤثره سلوكه على أطفالهم في المستقبل”.

” إنها تشك أيضاً ببعض قرارات كاني المهمة حول صحته ورفاهيته” هذا ما يخبره المطلعين ل(اسم الموقع). “إنها تتمنى حقاً أن يعتني بنفسه وتخشى من أن خياراته السيئة  قد تجبرها على اتخاذ قرار لا تريد أن تفعله. وهي تحاول أن تكون صبورة ومحبةً ومهتمةً بكاني لكنها تعاني”. ويقول المطلع من الداخل إن كيم ترغب في إبقاء العائلة معاً – من أجل مصلحة نورث ويست، البالغة من العمر 5 سنوات، وسانت ويست، البالغ من العمر 2، وشيكاغو ويست، – لكنها “لا تعرف عدد اللحظات المحرجة مثل ظهوره في البيت الأبيض الذي تستطيع هي أو أسرتها التعامل معها.”

ويضيف المطلع: “في كل مرة يغرد فيها كاني أو يخطوا أمام الكاميرا، تستعد كيم للأسوأ”، بينما تأمل لأجل الأفضل، وهي طريقة مرعبة بالنسبة لها للعيش. إنها تكاد تفقد صوابها ولا يمكنها القيام بشيء. لا تعرف كيم ببساطة ما الذي تفعله سوى البقاء بجانب كاني والاعتناء به بأفضل طريقة ممكنة “.

لم تجهز كيم عقد أوراق الطلاق بعد. وفقاً للمصدر، تسمع كيم ما يقوله جميع النقاد والفانز والحاقدين عن موجة تصرفات كاني الغريبة . في حين أن الانتقادات “تؤلمها حقاً”، حسب المصدر، فإنها “تحبه بشدة، ولكنها أيضاً تدرك سبب إساءة فهمه”. يبدو أنها لن تتخلى عن كاني بعد، ومع عيد ميلادها القادم  ( ستبلغ 38 عاماً في 21 أكتوبر) هناك احتمال أن يتمكن كاني من تحديد زواجه بشكل صحيح بقليل من المرح والرومانسية. من الأفضل ألا يخفق، لأنه يبدو أن هذا قد تكون آخر فرصة لكاني لإنقاذ زواجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *